الفلكي علي العيس الموقع الرسمي

قرائات الدول العربية توقعات الابراج علم الفلك و الجفر

اخبار

مفـ.ـاجآت سـ.ـورية من العيـ.ـار الثقـ.ـيل الرسـ.ـالة وصـ.ـلت

كتـ.ـبت ماجـ.ـدة الحـ.ـاج في جريدة الثبات : تطـ.ـوّرات متسـ.ـارعة تسيـ.ـر على وقع المفـ.ـاوضات “النـ.ـووية” غير المباشرة بين ​طهـ.ـران​ و​واشـ.ـنطن​، والتي يبدو انّ تصـ.ـاعد دخـ.ـانها الأبيـ.ـض لم يعد بعـ.ـيدا “​اسـ.ـرائيل​” التي جهـ.ـدت بكلّ قـ.ـوّة لفرمـ.ـلة قطار محـ.ـادثات فيـ.ـينا، وعاد وفـ.ـدها الأمـ.ـني من ​الولايـ.ـات المتـ.ـحدة​ خالي الوفـ.ـاض، تصدّرت أحـ.ـداثها مؤخرا اهتمـ.ـام كبار المحـ.ـلّلين والمراقـ.ـبين الدّو.ليين، خصوصا وانّ القـ.ـادة “ال​إسـ.ـرائيل​يين” لا زالـ.ـوا تحـ.ـت “صـ.ـد.مة” ​صـ.ـاروخ​ “ديمـ.ـونا” السوري الذي هـ.ـزّ قلـ.ـعة المفـ.ـاعل النـ.ـووي “الإسـ.ـرائيلي” الشـ.ـهير، والذي لحـ.ـق مـ.ـباشرة بالإنفـ.ـجار”الغـ.ـامض” في مصنع ​الصـ.ـواريخ​ قرب ​القـ.ـد.س​، قبل ان يلتـ.ـهم الحـ.ـريق الضخـ.ـم احدى مـ.ـصافي النّـ.ـفط في حيـ.ـفا، وما بينهم سقـ.ـوط منـ.ـصّة جبل الجـ.ـرمق التي او.دت بحيـ.ـاة العشـ.ـرات من المستـ.ـوطنين.

أحـ.ـداثٌ لا شـ.ـكّ هـ.ـزّت “اسـ.ـرائيل” رغم التعتـ.ـيم المطـ.ـبق عليها الذي فـ.ـرضته رقـ.ـابتها العسـ.ـكرية، وتلقّـ.ـف قـ.ـادتها “الرّسـ.ـالة” جيدا.. فتوالي تلك الأحـ.ـداث “الخطيـ.ـرة” في مـ.ـدّة زمنيّة قـ.ـصيرة ليست صـ.ـدفة بأيّ حال، خصوصا عندما يغـ.ـمز أكثر من مسـ.ـؤول ​ايـ.ـران​ي من قناة “الرّ.د بالمثل على ايّ عمل شـ.ـرّير تقوم به “اسـ.ـرائيل” بالمستوى نفسه او اقـ.ـوى منه –وفق تعلـ.ـيق قـ.ـائد ​الحـ.ـرس الثـ.ـوري​ ​اللـ.ـواء​ حسـ.ـين ​سلامة​، والذي توعّـ.ـد “بتكرار هذه الأحـ.ـداث وتوسـ.ـيعها”، مسـ.ـبوقا بتلـ.ـميح الدبلـ.ـوماسي الإيـ.ـراني السابق أميـ.ـر مـ.ـوسوي، الى وقـ.ـوف محور ​المـ.ـقـ.ـا.ومة​ وراء تلك الأحـ.ـداث المتتـ.ـالية وقوله ” إنّ رسـ.ـالة المحـ.ـور كانت واضـ.ـحة..بين حـ.ـر.ب الكتـ.ـرونية وأخرى صـ.ـاروخية، استخدم فيها خطّـ.ـتين دقيـ.ـقتَين لضـ.ـر.ب منطـ.ـقتَين امنـ.ـيّتَين عـ.ـاليية المسـ.ـتوى وبالتالي، لمـ.ـسـ.ـت ​تـ.ـل ابيـ.ـب​ “جـ.ـدّية” التهـ.ـديدات الإيـ.ـرانية بالـ.ـرّ.د على هجـ.ـوم منشأة نطنـ.ـز “داخل ار.ض من نفّـ.ـذ الإعتـ.ـداء وهو ما توعّـ.ـد به المتحدّث باسـ.ـم ​الحكـ.ـومة​ الإيـ.ـرانيّة على ربيعي غـ.ـداة الهجـ.ـوم، في وقت شـ.ـكّكت غـ.ـالبيّة وسـ.ـائل الإعلام العـ.ـبرية بالرّو.اية الإسـ.ـرائيلية حيـ.ـال “طيـ.ـش” صـ.ـاروخ ديمـ.ـونا.

فبين من اعتـ.ـبر وصـ.ـوله الى القـ.ـر.ب من المفـ.ـاعل النـ.ـووي”جـ.ـرس إنـ.ـذار”-بحسب مـ.ـا ذكـ.ـرت صحيـ.ـفة “زمـ.ـان اسـ.ـرائيل”، والتي سـ.ـألت” هل هو اختـ.ـراق بـ.ـريء؟ مـ.ـا حقـ.ـيقة الإنفـ.ـجار الهـ.ـائل في مـ.ـصنع تومـ.ـر سـ.ـأل المحـ.ـلّل العسـ.ـكري بن كـ.ـاسيبت ” اذا كان صـ.ـاروخ سـ.ـوري واحـ.ـد فعل كلّ هـ.ـذا في “اسـ.ـرائيل”، ولم تعتـ.ـرضه دفـ.ـاعاتنا الجـ.ـوّية الأكثر قـ.ـوّة وتمـ.ـيُّزا في ​العـ.ـالم​.. فكيف ستـ.ر.دّ على وابـ.ـل يومي من مئـ.ـات او آلاف الصّـ.ـواريخ التي سيُطـ.ـلقها حـ.ـز.بُ الـ.ـله من ​الشـ.ـمال​ قبل ان تطــ.رح صحيـ.ـفة “اسـ.ـرائيل هيـ.ـوم” مـ.ـا أسـ.ـمته “الأسـ.ـئلة الصّعـ.ـبة بعد اطـ.ـلاق الصـ.ـاروخ الـسـ.ـوري وتشـ.ـديدها على “ضـ.ـرورة ان تقـ.ـلق اسـ.ـرائيل، فدمشـ.ـق بصـ.ـدد إرسـ.ـاء تـ.ـوازن ر.دع جديد معـ.ـنا .

اكـ.ـثر من ذلك، اعتبر مديـ.ـر معهـ.ـد السيـ.ـاسات الدّو.لية باولـ.ـو فون شيـ.ـراك، انّ صـ.ـاروخ ديمـ.ـونا أُرسـ.ـل من “اعلى الهـ.ـرم في سـ.ـورية صـ.ـوب “اسـ.ـرائيل”، فيما لفـ.ـت الكـ.ـاتب ايليا ج. مغـ.ـناير الى انّ قرار ايصـ.ـال هذا الصـ.ـاروخ الى مقـ.ـربة من المفـ.ـاعل النـ.ـووي “الإسـ.ـرائيلي”، اتـ.ـى من الرئيـ.ـس ​بشـ.ـار الأسـ.ـد​ شـ.ـخصيّا، وهو ار.اد عـ.ـبر هذه الرّسـ.ـالة القـ.ـول لإسـ.ـرائيل” أستطـ.ـيع تدفيـ.ـعكم الثّـ.ـمن في الوقـ.ـت المنـ.ـاسب .

رسـ.ـالةٌ فهمـ.ـتها تـ.ـل ابيـ.ـب جيّـ.ـدا..فآثـ.ـرت الرّ.د عليها دون تأخير..” لن نرتـ.ـدع بعد وصول صـ.ـاروخكم الى تخـ.ـوم “ديمـ.ـونا”، ولن نسـ.ـمح بتغيـ.ـير قـ.ـواعد الإشـ.ـتباك بـ.ـادرت الى شـ.ـنّ عـ.ـدوان صـ.ـاروخي اختارت منـ.ـاطق في ​اللاذقية​ و​طرطوس​ اهـ.ـدافا له، قريبا جدا من القـ.ـواعد الرّو.سيّة، في محاولة لتـ.ـوجيهه الى اكثر من طـ.ـرف : ر.دّ مبـ.ـاشر الى “معـ.ـقل” الرئيـ.ـس الأسـ.ـد وهو ما بيّنه المحـ.ـلّل السـ.ـياسي “الإسـ.ـرائيلي” يونـ.ـي بـ.ـن منـ.ـاحيم، في اشارته الى انّ “هجـ.ـمـ.ـات اللاذقية هي رسـ.ـالة موجّـ.ـهة للرئيـ.ـس السـ.ـوري قُبيل الإنتـ.ـخابات الرئـ.ـاسية وصـ.ـوب الأميـ.ـركي ومحاولة “تعـ.ـكير” مسار ​مفـ.ـاوضات فيينا​ وإفهـ.ـامه انه لا زال يُمـ.ـسك بورقـ.ـة الميـ.ـدان، وبالتالي عليه الإقتـ.ـناع بهـ.ـواجس “اسـ.ـرائيل”..وصـ.ـوب الرّو.سي، ر.دّا على تفعيل اجـ.ـراءات الحـ.ـر.ب الإلكتـ.ـرونيّة في سورية، وهو ما لـ.ـمـ.ـسه “الإسـ.ـرائيلي” خلال عـ.ـدوان امـ.ـس، عبر تغـ.ـلُّب الدّفـ.ـاعات الجـ.ـويّة السـ.ـوريّة على “تشـ.ـويش” مقـ.ـاتلاته، وتمكُّن الرّا.دارات السـ.ـوريّة من تجـ.ـاوز تقنـ.ـيّة إغـ.ـراقها ب “النّبـ.ـضات الكـ.ـثيفة” لمنـ.ـعها من مـ.ـلاحقة مقـ.ـاتلاته، وهذا ما اثـ.ـار امتعـ.ـاض تل ابـ.ـيب خصوصا بعدما نشـ.ـر “مجلـ.ـس العـ.ـلاقات الخـ.ـارجية” ​تقرير​ا منذ ايام، ذكـ.ـر فيه “انّ طهـ.ـران، وبحـ.ـماية من ​مـ.ـوسكو​، امّـ.ـنت شحـ.ـنات من الصـ.ـواريخ الإيـ.ـرانية الى سـ.ـورية عبر البحـ.ـر.

رغـ.ـم الضّـ.ـر.بة الجـ.ـوّية “الإستعـ.ـراضيّة” فجـ.ـر امـ.ـس الأربـ.ـعاء والتي الحـ.ـقتها بأخرى ليلا على منطقة القنـ.ـيطرة، الا انّ تـ.ـل ابيـ.ـب تلـ.ـقّت “تمـ.ـريرة” ​البنـ.ـتاغون​ صـ.ـوبها عبر نشر تقرير صـ.ـوّب فيه على “حيـ.ـازة ايـ.ـران 3000 ​صـ.ـاروخ بالـ.ـيستي​ شـ.ـديدة الدّقـ.ـة وخصوصا بعدما فهـ.ـم الوفـ.ـد الأمـ.ـني الإسـ.ـرائيلي الذي حـ.ـطّ في واشنـ.ـطن في محـ.ـاولة يـ.ـائسة للإلتفاف على مفـ.ـاوضات فييـ.ـنا، ان لا تراجـ.ـع عن قرار العـ.ـودة الى الإتفـ.ـاق “النـ.ـووي” مع طهـ.ـران. “النّـ.ـأي بالنّـ.ـفس مطلوب بقـ.ـوّة في هذه المرحلة، وعدم المجـ.ـازفة مجددا باستفـ.ـزاز ايـ.ـران سيّما بعد الرسـ.ـائل النّـ.ـارية المتلاحقة التي هـ.ـزّت “اسـ.ـرائيل”، بدءا ب​تـ.ـفـ.ـجير​ مـ.ـصنع الصـ.ـواريخ.. وليس انتهـ.ـاء بحـ.ـريق مـ.ـصفاة حيـ.ـفا” حيث تبدو البـ.ـصمـ.ـات الايـ.ـرانية وحـ.ـلفائها واضـ.ـحة عليـ.ـها .

وعليه، لم يعــ.ـد امام تـ.ـل ابيـ.ـب ومن خلـ.ـفها السعـ.ـوديّة، الا الإقرار بالواقـ.ـع الجديد.. فما بعد حكـ.ـم ​دونـ.ـالد ترامـ.ـب​ ليس كما قبله، وقطار التـ.ـسوية يبدو انه متّـ.ـجه الى محـ.ـطّته النهـ.ـائية.. أمـ.ـرٌ كافِ لتخفيـ.ـض سقـ.تف الشـ.ـروط “الإسـ.ـرائيلية” الى الحـ.ـدود الدنيا، والإكتـ.ـفاء بالمطـ.ـالبة بتعـ.ـويضات عيـ.ـنيّة لقاء العـ.ـودة الى الإتفـ.ـاق النـــ.ـووي، رغم تمـ.ـرير رسـ.ـائل “صـ.ـوتيّة” صـ.ـوب سورية لا تـ.ـؤثّر على ميزان ربـ.ـح ​القـ.ـيادة​ السـ.ـوريّة.. وتغيـ.ـير النّـ.ـبرة ​السعـ.ـودية​ تجاه طهـ.ـران على وقـ.ـع عقد اكـ.ـثر من اجتماع بين الجـ.ـانبَين في ​بغـ.ـداد​، تبعها مبـ.ـاشرة ايفاد رئيـ.ـس المخـ.ـابرات السعـ.ـودية ووفد من كـ.ـبار ضـ.ـبّاطها الى دمشـ.ـق “توطـ.ـئة لزيـ.ـارة سعـ.ـودية رفيـ.ـعة المسـ.ـتوى قد تتجاوز وزيـ.ـر خـ.ـارجيّتها للقـ.ـاء الرئيـ.ـس الأسـ.ـد-بحسب ما كشـ.ـف مـ.ـصدر وُصف ب”المطّـ.ـلع” في صحيفة “لو بـ.ـاريزيان” الفرنسيّة.

المـ.ـصـ.ـدر الذي تقـ.ـاطعت معلومـ.ـاته مع تسـ.ـريبات نُقلت عن موقع “ستـ.ـراتفور” المقرّب من ​وكالة الإستخـ.ـبارات الأميـ.ـركية​، كشـ.ـفت عن رسـ.ـائل “سـ.ـاخنة” وصلت الى تـ.ـل ابيـ.ـب على متن الأحـ.ـداث “الصّـ.ـادمة” التي هـ.ـزّت اكثر من مكـ.ـان استراتيجي في “اسـ.ـرائيل”، وتوعّـ.ـدت ب”ضـ.ـر.بة” وشـ.ـيكة غير مسـ.ـبوقة قد تتجاوز خطـ.ـورة نظـ.ـيراتها الأخـ.ـيرة.

ووفق التسـ.ـريبات، فإنّ اكثر من جـ.ـهة في “محـ.ـو.ر المقـ.ـاو.مـ.ـة تشــ.ـاركت-بتنسـ.ـيق عـ.ـالي المسـ.ـتوى بتنفيذ الضـ.ـر.بات التي هـ.ـزّ.ت “اسـ.ـرائيت.ـل”، مُبـ.ـيّنة انّ الرّ.د على الاستفـ.ـزازات الإسـ.ـرائيلية ضـ.ـدّ سـ.ـورية قد حُـ.ـدّد في الملعــ.ـب” الإسـ.ـرائيلي” نفسه، ” الا انّ وُجـ.ـهة الأنظـ.ـار قد تُصـ.ـوّب قريبا نحو مـ.ـصافحة غير مُتـ.ـوقعة في قـ.ـصر المهـ.ـاجرين في سـ.ـورية”- بحـ.ـسـ.ـب ما المـ.ـح مـ.ـصـ.ـدر الصحـ.ـيفة الفـ.ـرنسيّة.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!