الفلكي علي العيس الموقع الرسمي

قرائات الدول العربية توقعات الابراج علم الفلك و الجفر

اخبار

ميشـ.ـال عـ.ـون يوجّـ.ـه صفـ.ـعة لمنظـ.ـومة العـ.ـداء لسـ.ـورية

في مقال جديد كتبه حسان حسن في جريدة الثبات : فـ.ـجأةً أثـ.ـيرت مسـ.ـألة الحـ.ـد.ود الشمـ.ـالية للمنطقة الاقتـ.ـصادية البحرية للبنان، الـ.ـحـ.ـدود التي يتشـ.ـارك لبنان وسورية فيها، وانطـ.ـلقت أبـ.ـواق تيـ.ـار “المـ.ـستقبل” و”الـقـ.ـوات اللـبـ.ـنانية” وسـ.ـواهما، تدعـ.و إلى مـ.ـواجهة سورية في المحـ.ـافل الدولـ.ـية، إثـ.ـر إتهـ.ـام الجـ.ـارة الأقرب، من قبل أصحـ.ـاب الأبـ.ـواق المذكـ.ـورة، بأنها “اغتـ.ـصبت مسـ.ـاحة 750 كلم2 من المياه الإقليمية اللبنانية”.

ويكشـ.ـف مرجع وقطـ.ـب نيـ.ـابي، أن إثـ.ـارة هذه المسـ.ـألة في الوقت الراهن، تمت بناءً لأوامـ.ـر أميـ.ـركيةٍ، للتعمـ.ـية على مطالبة لبنان بحـ.ـقه في المنطقة الإقتصادية الخـ.ـالصة في الجـ.ـنـ.ـوب، الممتدة ما بين الخطين 23 و 29، التي تبلغ مـ.ـساحتها 1430 كلم 2،

جـ.ـازماً أن لبنان آيل إلى تثبيـ.ـت حقه في الأمم المتـ.ـحدة، لمـ.ـنع العـ.ـدو الإسـ.ـرائيلي، من التنقـ.ـيب على الغـ.ـاز الطبـ.ـيعي في المنطقة المذكورة، قبل ترسـ.ـيم الحدود مع لبـ.ـنان، بالتالي الحفاظ على حقـ.ـه وثـ.ـرواته الطبيعية .

وفي هذا الصدد، يؤكد المرجـ.ـع النيـ.ـابي أن اقتـ.ـراح تعديل المرسـ.ـوم المتعلّق بالمنطقة الاقتصـ.ـادية الخالصة على الحدود الجـ.ـنوبية مع فـ.ـلسطين المحـ.ـتلة، سيسلك طـ.ـريقه القـ.ـانونية، بعد توقيعه من قبل وزيـ.ـر الأشغـ.ـال والنقل ميشـ.ـال نجـ.ـار، الذي إستمهل لدراسـ.ـة هذا الاقـ.ـتراح، المرفوع من قِبل وزيـ.ـرة الدفـ.ـاع، بعدما قـ.ـدّ.م الجيـ.ـش شرحاً مفصلاً حوله.

وقد تم الاتفـ.ـاق في إجتماعٍ عـ.ـقد في السـ.ـرايا الكبيرة، في الأيام القليـ.ـلة الفائتة، ترأ.سه رئيـ.ـس حكـ.ـومة تصريف الأعمـ.ـال حسان ديـ.ـاب، وشارك فيه كل من: وز.راء الدفـ.ـاع والأشغـ.ـال والخـ.ـارجية، زينة عكر وميـ.ـشال نجار وشـ.ـربل وهـ.ـبة، وعـ.ـضوا الوفـ.ـد المفـ.ـاوض المعنـ.ـي بترسيـ.ـم الحدود البـ.ـحرية، العـ.ـميد بسام ياسين والعـ.ـقيد مازن بـ.ـصبوص، على قيام وزيـ.ـر الأشـ.ـغال بدراسـ.ـته بـ«السـ.ـرعة القـ.ـصوى»،

تمـ.ـهيداً لاستكمال الملف وتوقـ.ـيعه من قبل وزيـ.ـري الدفـ.ـاع والأشـ.ـغال، ومن ثم يـ.ـصار إلى عرضه على دياب لتوقيـ.ـعه وإحـ.ـالته إلى رئـ.ـاسة الجـ.ـمهورية، من أجل إصدار الموـ.ـافقة الاستـ.ـثنائية المطلوبة عليه، ثم إرسـ.ـاله إلى الأمـ.ـم المتـ.ـحدة.

ويحـ.ـذّر المرجع مختلف الجـ.ـهات من التـ.ـفريط في حقوق لبنان، وثـ.ـرواته الطبـ.ـيعية، متوقعاً أن يقوم وزيـ.ـر الأشغـ.ـال بواجبه الوطنـ.ـي، على حد تعبـ.ـير المرجـ.ـع.

ويستهجـ.ـن إثـ.ـارة مـ.ـسألة الحدود البحـ.ـرية الشمالية مع سورية، في هذا التوقيت بالذات، و محاولة ربط بعض الجهات اللبنـ.ـانية هذه المـ.ـسألة، باقتراح تعديل المرسوم المتعلّق بالمنطقة الاقتصـ.ـادية الخالصة على الحدود الجنوبية، أي “وضع سـ.ـورية في مـ.ـصاف العـ.ـدو الإسـ.ـرائيلي”.

ويختم المرجـ.ـع بالقول : ” لا يجـ.ـوز أن تستـ.تمر العـ.ـلاقات الثنـ.ـائية اللبنانية – السورية، على هذا النحو، أي إستمرار شبه القطـ.ـيعة بين لبنان الرسمي ودمشق، مـ.ـادامـ.ـت سورية دولة صـ.ـديقة، وبيننا تمثيل دبلـ.ـوماسي.

كذلك هناك أيضاً المجـ.ـلس الأعلى اللبـ.ـناني – السوري، النـ.ـاظم للعـ.ـلاقات اللبنانية – السورية، لذا من واجب الجهات الرسمية، الجـ.ـلوس الى طاولةٍ مشتركةٍ مع الجانب السوري، لحل أي خـ.ـلاف، لطالما أن سـ.ـورية، كانت ولاتـ.ـزال مسـ.ـتعدة للتـ.ـفاهم على مختلف القضـ.ـايا العـ.ـالقة”.

وفي السياق عينه، يعتبر مرجـ.ـع في العلاقـ.ـات الدولية، أن ما قد يعـ.ـوق تـ.ـوقيع المرسوم المذكور آنـ.ـفاً، هو تخـ.ـوف الوز.راء المعـ.ـنيين، من الغـ.ـضب الأميـ.ـركي عليهم، في حال إقدامـ.ـهم على توقيع هذا المرسوم. وعن إمكان تخـ.ـطي هـ.ـؤلاء الوز.راء، لحاجـ.ـز الخـ.ـوف من واشـ.ـنطن، يقول المرجع : “بدك تشـ.ـوف حـ.ـاجز المـ.صالح أولاً”.

ويختم بالقول : “لاريـ.ـب أن توقيع المرسوـم، وإيداعـ.ـه لدى الأمـ.ـم المتـ.ـحدة، لمنع “إسـ.ـرائيل” من سـ.رقة الثـ.ـروة اللبـ.نانية، هو نقـ.ـلة نـ.ـوعية في إقـ.ـامة لبنان لعـ.ـلاقاته مع الجـ.ـهات الدولية، ويأتي ذلك أيضاً، إستجابةً لمـ.ـبادئ القـ.ـانون الدولـ.ـي العام”.

ولكن ما يثـ.ـير الريـ.ـبة، هو إحتمال إقـ.ـدام الوز.راء المعنيين بالتوقيع على المرسوم المذكور، أو أحدهم، على تمييع هذه المـ.ـسألة، من خلال الممـ.ـاطلة “بالتوقيع”، وهنا ينبّه مـ.ـسؤول قريب من موقع القرار في حـ.ـز.ب الـ.ـله، الى ضرورة توقـ.ـيع هذا المرسوم، وإيـ.ـداعه لدى الدوائـ.ـر المختصة في الأمـ.ـم المـ.ـتحدة في غضون خـ.ـمسة أيـ.ـام كحـ.ـدٍ أقصى،

قبل توجه الشـ.ـركة اليـ.ـونانية Ene.rgean ، الى بدء التـ.ـنقيب في حقل كـ.ـاريش في المنطقة البـ.ـحرية المـ.ـتداخلة بين لبنان وفلسطـ.ـين المحـ.ـتلة، الذي يبعد أربعة كيلومترات عن خط النقـ.ـطة 23 في المنطقة البحرية الجنـ.ـوبية، وأما بغير ذلك، “منكون أكلنا الضـ.ـر.ب”، على حد قول المرجـ.ـع.

ويعتبر أن إثـ.ـارة مـ.ـسألة الحدود الشـ.ـمالية مع سورية، هي للتعمـ.ـية على تعديل المرسوم المتـ.ـعلق بالحدود الجـ.ـنوبية، بناء لتعليمات أميـ.ـركية.ويختم بالقول : “ما بيطلع منها شـ.ـي”.

وفي هذا الصـ.ـدد تؤكد مصادر سـ.ـياسية سـ.ـورية، أن إثـ.ـارة مـ.ـسألة ترسيـ.ـم الحدود البحـ.ـرية الشمالية، من بعض الجهات اللبـ.ـنانية، وتصـ.ـويرها على أنها قضـ.ية خـ.ـلافية، الهـ.ـدف من وراء ذلك، هو إقفـ.ـال اي باب، لإعادة تفعـ.ـيل العـ.ـلاقات الثنـ.ـائية اللبـ.ـنانية- السـ.ـورية،

خصوصاً بعدما سلـ.ـكت قضـ.ـية عـ.ـودة النـ.ـازحين السوريين الموجودين في الأراضـ.ـي اللبـ.ـنانية، الى بـ.ـلادهم ، الطريق السـ.ـليم، وباتت مسـ.ـالة عودتهم جـ.ـدية وقريبة، تختم المـ.ـصادر.

وسـ.ـط هذه الأجـ.تواء، ومحاولة بعض الجهات الداخـ.ـلية، عرقـ.ـلة أي تفاهم بين بيروت ودمشـ.ـق، لا بل محاولة ضـ.ـر.ب العلاقـ.ـات الثنـ.ـائية بينهما، بادر رئيـ.ـس الجمـ.ـهورية العمـ.ـاد ميشـ.ـال عـ.ـون الى الإتصال بنـ.ـظيره السـ.ـوري، الرئيـــ.ـسـ بشـ.ـار الأسـ.ـد، ومهّـ.ـد ذلك الى عرض لبنان التفـ.ـاوض مع سورية.

ويكشـ.ـف مرجـ.ـع ناشط على خط الإتصـ.ـالات اللبـ.ـنانية – السـ.ـورية، أن إتصال عـ.ـون – الأسـ.ـد، أعاد تنشيط الإتصـ.ـالات بين وزارتـ.ـي الخـ.ـارجية اللـ.ـبنانية والسـ.ـورية،

وتبعاً لذلك سيلتقـ.ـي وزيـ.ـر الخـ.ـارجية اللبـ.ـنانية شـ.ـربل وهبة، السفيـ.ـر السوري في بيروت علي عبـ.ـد الكـ.ـريم علي الثلاثاء المقبل، تمهـ.ـيداً لبدء عمـ.ـلية التفـ.ـاوض بين الجانبين اللـ.بناني والسـ.ـوري، لترسيـ.ـم الحدود البحـ.ـرية الشـ.ـمالية، وبذلك وجّـ.ـه رئيـ.ـس الجمـ.ـهوية صفـ.ـعةً كبـ.ـيرة لمنظـ.ـومة العـ.ـداء لسـ.ـورية، يخـ.ـتم المرجـ.ـع.

المصدر : حسان الحسن – الثبات

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!