الفلكي علي العيس الموقع الرسمي

قرائات الدول العربية توقعات الابراج علم الفلك و الجفر

اخبار

شـ.ـخصـ.ـية خليـ.ـجية انتـ.ـظروا مفـ.ـاجأة فـ.ـوق كل التوقـ.ـعات قـ.ـاذفات بـ.ـي 52 الأمـ.ـريكية الى المنـ.ـطقة

ميدان _مقالات

كتب نبيه البرجي في صحيفة الديار اللبنانية :

الفيـ.ـتناميون وصفوها بـ «الشـ.ـيطان المجـ.ـنح». لم تكن را قصة البولشوي على وقـ.ـع «بحيرة البجع» لتشايكوفسكي. وحين تظهر في السماء، كان هذا يعني، كما قال الفيلسوف الفرنسي لوي ألتوسير، «أن ثمة مقـ.ـبرة أخرى في الطريق الى أولئك البـ.ـؤساء .

انها القـ.ـاذفة الأسـ.ـطورية «بـ.ـي ـ 52». من قـ.ـاعدتها في داكـ.ـوتا الى الشرق الأوسط. أي مقـ.ـبرة في الانتظار؟ جون كول، استاذ التاريخ في جامعة ميتشيغان، قال «كنا نعلم أن الرئيـ.ـس يمتلك صلاحيات الأنبـ.ـياء، لكننا لم نكن نعلم أنه يمتلك حيناً، صلاحيات قـ.ـاطع الطريق، وحيناً صلاحيات المهرج».

لا أحد يعلم ما الغاية من ارسـ.ـال دونـ.ـالد ترامـ.ـب القـ.ـاذفة الى منطقتنا التي غالباً، ما يسأل أهلها «لماذا يفترض بنا، بنا فقط، أن نبقى قـ.ـابعين عند أبواب الجـ.ـحيم؟».

استطـ.ـر اداً، ماذا اذا لامـ.ـست القـ.ـاذفة الخطوط الايـ.ـرانية الحـ.ـمراء؟ المعلومات تقول ان البنـ.ـتاغون رفـ.ـض طلب البيـ.ـت الأبيـ.ـض تزويدها بالقـ.ـنابل النـ.ـووية. هل حقاً أن دورها يقتصر على ما تقوم به راقصة البولشوي؟ ليلة الفالس على ضوء القمر .

الجنـ.ـرالات يعلمون أن الفيتكونغ كان يسـ.ـقطون، بصـ.ـواريخ «سـ.ـام» البـ.ـدائية آنذاك، قـ.ـاذفة كل يوم من هذا الطراز. الفلاحون على ضفاف الميكونغ كانوا يصنعون من حـ.ـطامها خـ.ـاتم الزواج، وكانت الأساور التي تصنع من هذا الحـ.ـطام تصل الى الدول الصديقة لهـ.ـانوي للتدليل على أن بالامكان التـ.ـصدي للعظـ.ـمة، أو للغطـ.ـرسة، الأميـ.ـركية.

القـ.ـاذفة في مهمة طويلة المدى في الشرق الأوسط، حسبما ذكرت واشـ.ـنطن، كما لو أن دونـ.ـالد ترامـ.ـب باق الى الأبد. ألا تكفي حامـ.ـلات الطـ.ـائرات، اضافة الى العشـ.ـرة آلاف طـ.ـائرة، بما فيها طـ.ـائرات «اف ـ 35» التي تتـ.ـكدس في ترسـ.ـانات البلدان الحليـ.ـفة في المنطقة .

الشـ.ـرق الأد نى مثلما هو على خط الآلـ.ـهة، كما قال لورـ.نس العرب، هو على خـ.ـط الز.لاز ل، كما قال هيـ.ـرودوت. المنطقة مشـ.ـرعة على كل الاحتمالات. جيـ.ـمس مـ.ـاتيس، وزير الدفـ.ـاع السابق، قال «أثناء لقاءاتي مع ترامـ.ـب، كنت ألاحظ أن فكرة الزلـ.ـز ال النـ.ـووي فكرته المقـ.ـدسة»! .

حين تتلاحق المؤشرات على استعداد الرئيـ.ـس الأميـ.ـركي لقـ.ـيادة بلاده الى الانفـ.ـجار، ألم يكن دائماً مسـ.ـتعداً لدفـ.ـع الشرق الأوسط الى الانفـ.ـجار؟ رأيان في واشـ.ـنطن. احدهما يقول «في لحظة الحقيقة، لا بد للثـ.ـور أن يتحول الى ضفـ.ـدعة». الرأي الآخر يقول «انه الثـ.ـور البابلي، ولا احد باستطاعته التكهن بما يمكن أن يفعل».

معلقون أميركيون يرون ان ارسـ.ـال القـ.ـاذفة، وسط هذه البروبـ.ـاغندا، لا بد أن يثـ.ـير قهـ.ـقهات آيـ.ـات الـ.ـله. هؤلاء الذين يتمنى دونـ.ـالد ترامـ.ـب ازالـ.ـتهم من الوجود لأنهم لم يمتثلوا لمحاولته جـ.ـرهم، حـ.ـفاة، الى ردهة المفـ.ـاوضات. لا بل ان الكاتبين في «الواشنـ.ـطن بوست» ايشان ثـ.ـاور وجايسان رضـ.ـائيان، يعتبران أن كل تصرفات الرجل تشـ.ـي بأنه يعمل لحساب النظـ.ـام التيـ.ـوقراطي في طهـ.ـران.

كيف؟ على مدى أربع سنوات من الضغـ.ـوط والعـ.ـقوبات الهـ.ـائلة، لم يتراجع الايـ.ـرا نيون قيد انملة. ر داً على خطوته الخـ.ـروج من الاتفاق النـ.ـووي، زادوا، بأضعاف، كميات اليـ.ـورا نيوم المنضد، وكذلك أجهزة الطـ.ـر د المركزي، ما يجعل القـ.ـنبلة تقترب أكثر فأكثر من أصـ.ـابع… آيـ.ـة الـ.ـله خـ.ـامـ.ـنئي.

الأمر الآخر أن ملايين الايـ.ـرا نيين الذين يرفـ.ـضون البنية الايـ.ـديولوجية للنظـ.ـام، والذين يشتـ.ـكون من تر دي الوضع المعيشي، يلتفون حوله لأن دونـ.ـالد ترامـ.ـب لم ياخذ بالاعتبار أن العـ.ـقوبات لا تخـ.ـنق النـ.ـظام، بل تخـ.ـنق النـ.ـاس .

الأهم أنه لم يتمكن من تـ.ـوجيه الضـ.ـربة العـ.ـسكرية القـ.ـاتلة الى ايـ.ـران، وهو الذي تعهـ.ـد لبنيـ.ـامين نتـ.ـنياهو، أن يجعل من طهـ.ـران هيـ.ـرو شـ.ـيما أخرى، ليبدأ من هناك التاريخ الآخر للشرق الأوسط، بصت.ـولجان ملوك التـ.ـوراة.

هكذا تبعثـ.ـر العـ.ـرب، وتوحد الايـ.ـرا نيون. ماذا يمكن أن تفعله الـ«بـ.ـي ـ 52» في الأيام الأخيرة من الولايـ.ـة ما لم تفعله الأسـ.ـاطيل على مدى أربع سنوات؟

شخصية خليجـ.ـية قالت لنا: انتظروا مفـ.ـاجأة فـ.ـوق كل التوقـ.ـعات بحسب ماقال الكاتب .

المصدر: الديار

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!