الفلكي علي العيس الموقع الرسمي

قرائات الدول العربية توقعات الابراج علم الفلك و الجفر

اخبار

هـ.ـل اقتـ.ـربت الضـ.ـربة لايـ.ـران عبـ.ـد الباري عطوان يكتـ.ـب

ميدان _مقالات

كتب عبد الباري عطوان في صحيفة رأي اليوم

كتب عطوان : بينما يلتـ.ـزم الرئيـ.ـس الأمـ.ـريكي “المَهـ.ـزوم” دونـ.ـالد ترامـ.ـب بالصّمـ.ـت “المُـ.ـريب”، ويتوقّف عن مُمـ.ـارسة “إدمـ.ـانه” بنشر تغـ.ـريدات على “التويتر”، تُؤكّد مـ.ـصادر مُقرّبة جدًّا من “حـ.ـز.ب الـ.ـله” وإيـ.ـران، إعـ.ـلان حالة استِنـ.ـفارٍ قُـ.ـصوى تَحسُّبًا لإقـ.ـدام “إسـ.ـرائيل” على عُـ.ـدوانٍ يستـ.ـهدف أهـ.ـدافًا حيـ.ـويّةً في إيـ.ـران تشمل مُنشـ.ـآت نـ.ـو.ويّة ومحطّـ.ـات تحلـ.ـية، وكهـ.ـرباء وـ.ـموانئ ومـ.ـصافي نفـ.ـطيّة.

ثلاثـ.ـة تطـ.ـوّرات رئيسـ.ـيّة حـ.ـدثت في الأيّام القليلة المـ.ـاضية تُـ.ـرجّح هذا الاحتِمال بحسب ماوصف عطوان :

الأوّل وهو تأكيد موقع و”الـ.ـلاه” الإسـ.ـرائيلي الاستِخـ.ـباري أنّ تعليـ.ـمات صـ.ـدرت لقيـ.ـادة الجيـ.ـش بأنْ يكونوا في جُهـ.ـوزيّةٍ كامـ.ـلةٍ تحسّـ.ـبًا لأي تعليماتٍ جديدة، في تلميحٍ إلى تنفيذ خطـ.ـط هُجـ.ـوميّة ضـ.ـدّ إيـ.ـران في الأيّـ.ـام القليلة المُقبلة.

الثّاني وهو إرسـ.ـال القِيـ.ـادة العسـ.ـكريّة الأمـ.ـريكيّة طـ.ـائرة B52 القـ.ـاذفة المُجـ.ـهّزة بقـ.ـنابلٍ عمـ.ـلاقةٍ تختـ.ـرق المخـ.ـابئ، وتُدمّـ.ـر المُنـ.ـشآت النـ.ـوويّة المبـ.ـنيّة في عُمق الجِـ.ـبال مِثل “مُنـ.ـشأة فـ.ـردو” الإيـ.ـرانيّة القريبة من مدينة قم.

الثّالث وهو اللّقاء الثّلاثي الذي انعـ.ـقد في مدينة “نيـ.ـوم” السعـ.ـوديّة على الشّـ.ـاطئ الشّمالي للبحر الأحمر بين مـ.ـايك بومـ.ـبيو، وزير الخـ.ـارجيّة الأمـ.ـريكي، وبنيـ.ـامين نتـ.ـنياهو، رئيـ.ـس وزر.اء “إسـ.ـرائيل”، والأمـ.ـير محمـ.ـد بن سلـ.ـمان، وليّ العـ.ـهد السعـ.ـودي، وجرى خِلاله الاتّفاق على خطّـ.ـة التحرّك المُقـ.ـبلة ضـ.ـدّ إيـ.ـران، بما في ذلك إجهـ.ـاض أيّ مُحـ.ـاولة للرئيـ.ـس الأمـ.ـريكيّ القادم جـ.ـو بـ.ـايدن للعودة إلى الاتّفاق النـ.ـو.وي، بعد توصّل هذا الثّالوث إلى معلومـ.ـاتٍ مُؤكّدةٍ عن اتّـ.ـفاقٍ جـ.ـرى التوصّل إليه بين مسـ.ـؤولين إيـ.ـرانيين ومسـ.ـؤولين كِبار في فريق الأخير أثناء الحمـ.ـلة الانتـ.ـخابيّة تُؤكّد هذا التوجّه.

ديك تشـ.ـيني، وهو ناـ.ـئب الرئيـ.ـس الأمـ.ـريكي الأسـ.ـبق جـ.ـورج بـ.ـوش الابن، قال قبل أيّام من رحـ.ـيل إدارته بعد إعلان فـ.ـوز بـ.ـاراك أوبـ.ـاما في الانتخـ.ـابات عام 2007 إنّ أمـ.ـريكا لن تُهـ.ـاجم إيـ.ـران الخـ.ـطر الأـ.كبر على مصالحها، لكنّه لا يستبعد أن تقوم “إسـ.ـرائيل” بمُهـ.ـاجمة إيـ.ـران ومشـ.اريعها النـ.ـوويّة، وفي هذه الحالة ستـ.ـتدخّل الولايـ.ـات المتحـ.ـدة لحِماية الأخيرة في حالِ حُـ.ـدوث أيّ ر.دٍّ إيـ.ـرانيّ، ومصدر مُقـ.ـرّب جدًّا من “حـ.ـز.ب الـ.ـله” لم يَستبعِد هذا السّيناريو.

جميع الأطراف الثّلاثة التي شاركت في اجتماع “نيوم”، أيّ نِتـ.ـنياهو، وبن سلمان، وبـ.ـومبيو، تعيش حالةً من التـ.ـأزّم، وقد تُقدِم مُجتمعةً على شـ.ـنّ حـ.ـر.بٍ لخلط الأوراق، والانتـ.ـقام لفشلهم في تركـ.ـيع إيـ.ـران والمحـ.ـور الذي تتـ.ـزعّـ.ـمه، وتعاظم قـ.ـوّته العسـ.ـكريّة في الوقتِ نفسه.

فالأوّل، أيّ نِتـ.ـنياهو، معروفٌ بالإيمـ.ـان بسـ.ـياسة القـ.ـفز إلى الأمام كُلّما جرى حشـ.ـره في الزّاوية، ويُواجه حاليًّا تحقيقًا جِنـ.ـائيًّا جـ.ـديدًا أمر بإجـ.ـرائه “خصـ.ـمه” بيني غانتس، وزير الدّفـ.ـاع، في صفـ.ـقة الغـ.ـوّاصات الألمـ.ـانيّة (قيمتها 1,5 مِليار دولار) التي تحوم الشّبـ.ـهات حول تلقّي مُقـ.ـرّبين من نِتنـ.ـياهو رشـ.ـاوى وعُمـ.ـولات، إلى جانب الاتّهـ.ـامـ.ـا.ـت الأُخرى المُوثّقة والمُثبّتة بتلقّيه، أيّ نِتنيـ.ـاهو، رشـ.ـاوى مـ.ـاليّة وعيـ.ـنيّة، وإقـ.ـدامه على عملـ.ـيّاتِ تـ.ـزوير، أمّا الثّاني، أيّ الأمـ.ـير محـ.ـمد بن سـ.ـلمان، فتـ.ـتعاظم خسـ.ـائر تـ.ـورّطه في حـ.ـر.ب اليمن، ويستعدّ لمُواجـ.ـهة إدارة ديمقـ.ـراطيّة جديدة ستفـ.ـتح ملفّات انتِـ.ـهاك بلاده لحُقـ.ـوق الإنسان، على رأسها جـ.ـر.يمة اغتـ.ـيال جـ.ـمال خـ.ـاشقجي، وجـ.ـرائم الـ.ـحـ.ـرب في اليمن، أمّا ثالثهم بومـ.ـبيو فهو يُمَثِّل رئـ.ـيسًا مهـ.ـزومًا، ويُريد أن يخـ.ـرج بطلًا من أيّ مُواجـ.ـهة مع إيـ.ـران استعـ.دادًا لخَـ.ـوضِ الانتـ.ـخابات الرئـ.ـاسيّة المُقبلة.

باختصارٍ شـ.ـديد نقول إنّ وليّ العـ.ـهد السعـ.ـودي، وكما قالت صحـ.ـيفة “إسـ.ـرائيل اليوم”، يُريد أن يُشَكِّل تحـ.ـالفًا مع “إسـ.ـرائيل” ضـ.ـدّ إيـ.ـران التي تُشَكِّل خطـ.ـرًا على بلديهما، والتـ.ـصدّي لأيّ سِينـ.ـاريو للتّقارب معها، ورفع العُـ.ـقوبات عنها من قِبَـ.ـل إدارة بـ.ـايدن.

ففي ظِـ.ـل تعـ.ـاظم الدّور الإقليمي التـ.ـركي في القـ.ـوقاز وشرق المتوسّط، ورصـ.ـد “فُـ.ـتور” في العُلاقـ.ـات السعت.ـوديّة المِصريّة على أرضـ.ـيّة رفض القِيـ.ـادة المِصريّة إدانـ.ـة إيـ.ـران، والامـ.ـتِناع عن التّـ.ـصويت على قرارٍ أُمـ.ـميٍّ يُفَنِّد انتِـ.ـهاكات لحُقوق الإنـ.ـسان، وظُهور مقالات في صُحف رسميّة مِصريّة تُطالب بخُـ.ـروج مِـ.ـصر من خيمة النّفـ.ـوذ السّعودي، وتَوصّل الأمـ.ـير بن سلـ.ـمان، الحاكـ.ـم الفِعلي في الرياض، إلى قنـ.ـاعةٍ راسـ.ـخةٍ بأنّ التّـ.ـحالف مع إسـ.ـرائيل القـ.ـوّة العسـ.ـكريّة المُتقدّمة التي تُشاركه القـ.ـلق من “الخطـ.ـر الإيـ.ـراني” هو المَـ.ـلاذ الوحيد، حسب تقارير أوروبـ.ـيّة وأمـ.ـريكيّة وإسـ.ـرائيليّة.

لعلّ الصّـ.ـار.وخ المُجـ.ـنّح الذي انطـ.ـلق من مدينة صعدة في شـ.ـمال اليمن، وأصـ.ـاب مُستودعات تـخـ.ـزين للوقـ.ـود تابعة لشركة “أرامـ.ـكو” في مدينة جدّة، على بُعد ألف كيلومتر تقريبًا، ونجح في تدمـ.ـير مُعظـ.ـمها، واضـ.ـطرّ المُتحـ.ـدّث باسم التّحـ.ـا.لف السّـ.ـعودي في اليمن للاعتِرـاف به بسبب ضخـ.ـامة النّـ.ـيران المُشـ.ـتَعِلَة، وشـ.ـاهدها سُكّان المدينة بوُضوحٍ وسط حالةٍ من الهـ.ـلع، ولعلّ هذا الصّـ.ـاروخ المُتـ.ـقدّم والدّقيق جِدًّا، الذي يطـ.ـير على ارتفاعِ 50 مِترًا ولا تَرصُـ.ـده الرّادا.رات، ويحمل اسم “قـ.ـدس 2” هو الرّسـ.ـالة الأخطـ.ـر التي تُوجّهها إيـ.ـران، عبر حُلـ.ـفائها في الـ.ـيمن، وتقول بأنّ أيّ ضـ.ربة إسـ.ـرائيليّة أو أمـ.ـريكيّة لن تَمُر بدون ر.دٍّ، وهذا الـ.ـصّـ.ـاروخ ربّما يكون “فـ.ـاتِح الشّـ.ـهِيّة”.

أن يحمل هذا الصّـ.ـاروخ الذي انطـ.ـلق من كُهـ.ـوفِ صعـ.ـدة، مثلما يحلو للبعض استـ.ـخدام هذا التّـ.ـوصيف، اسم القـ.ـدس فهذه رسـ.ـالةٌ أُخرى أيضًا، يُؤكّد التِزام أصحابه بالقـ.ـضيّة العربيّة الإسـ.ـلاميّة المُقـ.ـدّسة التي تتخلّى حُكـ.ـومات خليـ.ـجيّة عنها، وتتـ.ـحالف مع مُغتـ.ـصبيها، ومن يملك صـ.ـواريخ “قـ.ـد.س 2” التي هـ.ـز.مـ.ـت منظـ.ـومة صـ.ـواريخ “البـ.ـاتريوت” الأمـ.ريكيّة، ووصلت إلى مدينة جـ.ـدّة العاصمة الاقتصاديّة، وستَهـ.ـزِم القبـ.ـب الحـ.ـديديّة الإـ.سـ.ـرائيليّة حتمًا، من المُؤكّد إنّه يملك “قـ.ـدس 3” و”قـ.ـدس 4″، والكشف عنها قد يكون مَيـ.ـدانيًّا في المعـ.ـارك والحُـ.ـروب القـ.ـادمة.. والأيّام بينـ.ـنا.

المصدر : صحيفة راي اليوم – عبد الباري عطوان

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!